Untitled 2
العودة   منتديات شيعة الحسين العالمية اكبر تجمع اسلامي عربي > منتديات اهل البيت عليهم السلام > عاشوراء الحسين علية السلام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2014/10/29, 06:14 PM   #1
بنت الصدر

موالي ماسي

معلومات إضافية
رقم العضوية : 1425
تاريخ التسجيل: 2013/04/23
الدولة: العراق
المشاركات: 8,086
بنت الصدر غير متواجد حالياً
المستوى : بنت الصدر will become famous soon enough




عرض البوم صور بنت الصدر
افتراضي مقتل الإمام الحسين عليه السلام وفداحته في كلمات الصحابة وغيرهم



روى الشيخ المفيد عليه الرحمة عن عبدالله بن سنان ، عن أبي عبدالله جعفر بن محمد ( عليهما السلام ) أنه قال في مصرع سيد الشهداء ( عليه السلام ) وأهل بيته : يعزّ على رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) مصرعهم ، ولو كان في الدنيا يومئذ حيّاً لكان ( صلى الله عليه وآله ) هو المعزَّى بهم (2).
وروي عن محمد بن عمرو بن حسن ، قال : كنّا مع الحسين ( عليه السلام ) بنهري كربلاء ، فنظر إلى شمر بن ذي الجوشن فقال : صدق الله ورسوله ، قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : كأنّي أنظر إلى كلب أبقع يلغ في دماء أهل بيتي ، وكان شمر قبَّحه الله أبرص (3).
وروي عن أبي ضمرة أنس بن عياض ، قال : قيل للإمام جعفر صلوات الله عليه : كم تتأخَّر الرؤيا ؟ فقال ( عليه السلام ) : رأى رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) كأن كلباً أبقع يلغ في دمه ، فكان شمر بن ذي الجوشن لعنه الله قاتل الحسين ( عليه السلام ) ، وكان أبرص ، فكان تأويل الرؤيا بعد خمسين سنة (4).
1 ـ رياض المدح والرثاء ، الشيخ حسين القديحي : 230.
2 ـ المزار ، محمد بن المشهدي : 473 ـ 474 ، بحار الأنوار ، العلامة المجلسي : 45/63 ح 3.
3 ـ البداية والنهاية ، ابن كثير : 8/205.
4 ـ بهجة المجالس وأنس المجالس : 3/149 ، حياة الحيوان ، الدميري : 1/87 و 2 ـ 255 ، نثر الدرّ ، الآبي : 7/253 : تاريخ الخميس : 2/334.

(665)
فدم الحسين ( عليه السلام ) هو من دم رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، وهو منه ، وقد استفاض الخبر أنه قال في حقّه : حسين مني وأنا من حسين ، فكيف لا يكون مفجوعاً به ؟ وكيف لا يكون أعظمَ الناس حسرةً وتفجُّعاً وحزناً عليه ؟ ورحم الله منصور النمري إذ يقول في حزن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) على سبطه وريحانته الحسين ( عليه السلام ) :وَيْلَكَ يَا قَاتِلَ الحسينِ لَقَدْأيَّ حِباً حَبَوْتَ أحمدَ فيتَعَالَ فاطْلُبْ غداً شَفَاعَتَهُبُؤْتَ بحَمْل يَنُوءُ بالحاملِحُفْرَتِهِ من حرارةِ الثَّاكِلِوانْهَضْ فَرِدْ حَوْضَه مع الناهلِ (1). فمما لا شك فيه أن أول من يُعزَّى بالحسين ( عليه السلام ) هو رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) جدّه ، الذي طالما كان يفدّيه بنفسه الشريفة ، وقد كان يحمله وأخاه على منكبيه ، وهو سبطه وفرخه وثمرة فؤاده ، والحسين ( عليه السلام ) هو المذكِّر برسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ومحيي سنّته ، وحافظ شريعته ، وكان الناس إذا رأوا الحسين ( عليه السلام ) يرون في وجهه رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، ويتذكَّرون مكانه منه ، وكيف كانت منزلته عنده ، قال زهير بن القين رضي الله تعالى عنه ـ لعذرة بن قيس لما عاتبه على اتباعه للحسين ( عليه السلام ) ـ : فلمَّا رأيته ذكرت به رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ومكانه منه ، وعرفت ما يقدم عليه من عدوِّه ، فرأيت أن أنصره ، وأن أكون في حزبه ، وأن أجعل نفسي دون نفسه ، حفظاً لما ضيَّعتم من حق الله وحقَّ رسوله ( صلى الله عليه وآله ) (2).
فإنّا لله وإنا إليه راجعون ، فقد انتهكوا حرمة رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) بقتلهم الحسين وأهل بيته وأولاده ، ومن يشكّ في ذلك ؟ فقد روي عن سيّد شباب أهل الجنة صلوات الله عليه أنه قال لما قُتل علي الأكبر ( عليه السلام ) : قتل الله قوماً قتلوك ، يا بنيّ ما أجرأهم على الله ، وعلى انتهاك حرمة الرسول ( صلى الله عليه وآله ) ، ثمَّ قال : على الدنيا بعدك
1 ـ أسد الغابة ، ابن الأثير : 2/21 ـ 22.
2 ـ تاريخ الطبري : 3/314.

(666)
العفا (1).
وقال ( عليه السلام ) أيضاً ـ وهو قائم على رأس القاسم ( عليه السلام ) بعد أن ضُرب بالسيف على رأسه وسقط إلى الأرض وصار يفحص برجليه في التراب : بعداً لقوم قتلوك ، ومَنْ خَصمُهم يوم القيامة فيك جدُّك ( صلى الله عليه وآله ) (2).
وممن احتجَّ على القوم وذكّرهم بحقّ رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) في حفظ عترته وأهل بيته ( عليهم السلام ) زهير بن القين رضي الله عنه ، إذ أقبل على القوم حينما رآهم مصرّين على قتل الحسين ( عليه السلام ) وسفك دمه ودماء أهل بيته فرفع صوته قائلا : عباد الله ، لا يغرّنّكم عن دينكم هذا الجلف الجافي وأشباهه ـ يعني عمر بن سعد ـ فوالله لا تنال شفاعة محمد ( صلى الله عليه وآله ) قوماً أراقوا دماء ذرّيّته وأهل بيته ، وقتلوا من نصرهم وذبَّ عن حريمهم (3).
هذا وقد ذكَّر جماعة من الصحابة بحبِّ الرسول ( صلى الله عليه وآله ) للحسين ( عليه السلام ) وبإكثاره من تقبيله ، روي عن أنس بن مالك قال : لمَّا قُتل الحسين أُتي برأسه إلى عبيدالله بن زياد ، فجعل ينكت بقضيبه على ثناياه ، وقال : إنه كان لحسن الثغر ، فقلت : أما والله لأسوأنَّك ، فقال : لقد رأيت رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) يقبِّل موضع قضيبك من فيه (4). وفي رواية قال : إنه كان أشبههم برسول الله ( صلى الله عليه وآله ) (5).
ولله درّ بعض الشعراء إذ يقول :كان النبيُّ يُحِبُّ يَلْثُمُ ثَغْرَهُوغدا يُعَفِّرُ خَدَّه فَوْقَ الثَّرَىقَعَدَ اللعينُ يَدُقُّ أَكْرَمَ مَلْثَمِظُلْماً وَضَرَّجَ عَارِضَيْهِ بالدَّمِ
1 ـ مقاتل الطالبيين ، أبو الفرج الإصفهاني : 76 ، تاريخ الطبري : 3/331.
2 ـ تاريخ الطبري : 3/331.
3 ـ تاريخ الطبري : 3/320.
4 ـ مسند أبي يعلى : 7/61 ح 3981 ، سير أعلام النبلاء ، الذهبي : 3/314.
5 ـ البداية والنهاية ، ابن كثير : 8/206.

(667)
قُتِلَ الحسينُ فَيَا سَمَاءُ تَفَطَّرييَا أَعْيُنَ السُّحْبِ اقتدي بي في البُكَاحُزْناً وَيَادَارَ السُّرُورِ تَهَدَّمييَا وِرْقُ مِنْ نَوْحي عليه تعلَّمي (1) وروي عن أبي داود السبيعي ، عن زيد بن أرقم قال : كنت عند عبيد الله فأتي برأس الحسين ( عليه السلام ) ، فأخذ قضيباً فجعل يفترّ به عن شفتيه ، فلم أر ثغراً كان أحسن منه كأنَّه الدرّ ، فلم أملك أن رفعت صوتي بالبكاء ، فقال : ما يبكيك أيُّها الشيخ ؟ قلت : يبكيني ما رأيت من رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، رأيته يمصُّ موضع هذا القضيب ويلثمه ، ويقول : اللهم إني أحبُّه فأحبَّه (2).
وروى ابن الأثير ، قال : ولمّا قُتل الحسين ( عليه السلام ) أرسل عمر رأسه ورؤوس أصحابه إلى ابن زياد ، فجمع الناس وأحضر الرؤوس ، وجعل ينكت بقضيب بين شفتي الحسين ، فلمَّا رآه زيد بن أرقم لا يرفع قضيبه قال له : اعل بهذا القضيب ، فوالذي لا إله غيره ، لقد رأيت شفتي رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) على هاتين الشفتين يقبِّلهما ، ثمَّ بكى ، فقال له ابن زياد : أبكى الله عينيك ، فوالله لولا أنك شيخ قد خرفت لضربت عنقك ، فخرج وهو يقول : أنتم ـ يا معشر العرب ـ العبيد بعد اليوم ، قتلتم الحسين بن فاطمة ( عليها السلام ) وأمَّرتم ابن مرجانة ، فهو يقتل خياركم ويستعبد شراركم (3).
وقال أبو مخنف : عن سليمان بن أبي راشد ، عن حميد بن مسلم قال : دعاني عمر بن سعد فسرَّحني إلى أهله لأبشِّرهم بما فتح الله عليه وبعافيته ، فأجد ابن زياد قد جلس للناس ، وقد دخل عليه الوفد الذين قدموا عليه ، فدخلت فيمن دخل ، فإذا رأس الحسين ( عليه السلام ) موضوع بين يديه ، وإذا هو ينكت فيه بقضيب بين ثناياه ساعة ، فقال له زيد بن أرقم : ارفع هذا القضيب عن هاتين الثنيتين ، فوالله
1 ـ المنتخب ، الطريحي : 187.
2 ـ سير أعلام النبلاء ، الذهبي : 3/314.
3 ـ أسد الغابة ، ابن الأثير : 2/21 ، تاريخ مدينة دمشق ، ابن عساكر : 41/365 ـ 366.

(668)
الذي لا إله إلاّ هو ، لقد رأيت شفتي رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) على هاتين الثنيتين يقبِّلهما ، ثم انفضح الشيخ يبكي ، فقال له ابن زياد : أبكى الله عينك ، فوالله لولا أنك شيخ قد خرفت وذهب عقلك لضربت عنقك.
قال : فنهج فخرج ، فلمّا خرج قال الناس : والله لقد قال زيد بن أرقم كلاماً لو سمعه ابن زياد لقتله ، قال : فقلت : ما قال ؟ قالوا : مرّ بنا وهو يقول : مَلَكَ عبدٌ عبيداً فاتَّخَذَهُمْ تليداً ، أنتم ـ يا معشر العرب ـ العبيد بعد اليوم ، قتلتم ابن فاطمة ، وأمَّرتم ابن مرجانة ، فهو يقتل خياركم ، ويستعبد شراركم ، فبعداً لمن رضي بالذلّ (1).
وعن حبيب بن يسار قال : لما أصيب الحسين بن علي ( عليه السلام ) قام زيد بن أرقم على باب المسجد فقال : أفعلتموها ؟ أشهد لسمعت رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) يقول : اللهم إني أستودعكهما وصالح المؤمنين ، فقيل لعبيدالله بن زياد : إن زيد بن أرقم قال كذا وكذا ، قال : ذاك شيخ قد ذهب عقله (2).
وقال الطبري في دخول أهل البيت ( عليهم السلام ) على يزيد : ثم أذن للناس فدخلوا والرأس بين يديه ، ومع يزيد قضيب فهو ينكت به في ثغره ، ثمَّ قال : إن هذا وإيانا كما قال الحصين بن الحمام المري :يفلِّقْنَ هَاماً من رِجَال أَحِبَّةإلينا وَهُمْ كانوا أَعَقَّ وَأَظْلمَا قال : فقال رجل من أصحاب رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) يقال له أبو برزة الأسلمي : أتنكت بقضيبك في ثغر الحسين ؟ أما لقد أخذ قضيبك من ثغره مأخذاً لربما رأيت رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) يرشفه ، أما إنك يا يزيد تجيء يوم القيامة وابن زياد شفيعك ،
1 ـ البداية والنهاية ، ابن كثير : 8/207.
2 ـ مجمع الزوائد ، الهيثمي : 9/194.

(669)
ويجيء هذا يوم القيامة ومحمد ( صلى الله عليه وآله ) شفيعه ، ثمَّ قام فولَّى (1).
وعن عمَّار الدهني ، عن جعفر قال : لمَّا وضع رأس الحسين بين يدي يزيد وعنده أبو برزة وجعل ينكت بالقضيب فقال له : ارفع قضيبك ، فلقد رأيت رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) يلثمه (39).
وقال البُري : وأتي يزيد برأس الحسين ( عليه السلام ) ، فلمّا وضع بين يديه جعل ينكت أسنانه بقضيب كان في يده ، ويقول : كان أبو عبدالله صبيحاً ، فقال له النعمان بن بشير : ارفع يدك ـ يا يزيد ـ عن فم طالماً رأيت رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) يقبِّله ، قال : فاستحيى يزيد ، وأمر برفع الرأس (2).
قال بعض الرواة : واستشار يزيد أهل الشام فيمن بقي من ولد الحسين ( عليه السلام ) وولد أخيه الصغار ، فقال له النعمان بن بشير : اصنع بهم.. ما كان يصنع بهم رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) لو رآهم على هذه الحال ، فأمر بإنزالهم (3).
ولله درّ السيد الشريف الرضي عليه الرحمة إذ يقول :يَا رَسُولَ اللهِ لو عَايَنْتَهُمْلَرَأَتْ عَيْنَاكَ منهم مَنْظَراًوَهُمُ ما بين قَتْل وَسِبَالِلْحَشَى شَجْواً وللعينِ قَذَى ولمَّا جيء برأس الحسين ( عليه السلام ) أمر ابن زياد فنودي : الصلاة الجامعة ، فاجتمع الناس ، فصعد المنبر فذكر ما ذكر من بذيء القول ، فقام إليه عبدالله بن عفيف الأزدي فقال : ويحك يا بن زياد!! تقتلون أولاد النبيين وتتكلَّمون بكلام الصديقين! فأمر به ابن زياد فقتل وصلب (4).
1 ـ تاريخ الطبري : 3/298 و341 ، أسد الغابة ، ابن الأثير : 5/20.
2 ـ البداية والنهاية ، ابن كثير : 8/209.
3 ـ الجوهرة في نسب الإمام علي وآله ، البري : 45 ـ 46.
4 ـ الجوهرة في نسب الإمام علي وآله ، البري : 44 ـ 45 ، البداية والنهاية ، 8/213.
5 ـ البداية والنهاية ، ابن كثير : 8/208.

(670)
وعن ابن أبي نعم قال : جاء رجل إلى ابن عمر وأنا جالس ، فسأله عن دم البعوض ، قال له : ممن أنت ؟ قال : من أهل العراق ، قال : ها انظروا إلى هذا ، يسأل عن دم البعوض ، قد قتلوا ابن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، وقد سمعت رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) يقول : هما ريحانتي من الدنيا (1).
وروي أنه لمَّا بلغ قتل الحسين ( عليه السلام ) إلى الحسن البصري بكى حتى اختلج منكباه ، وقال : واذلاّه لأمه قتل ابنُ دعيِّها ابنَ نبيها ( صلى الله عليه وآله ) (2).
وقال الزهري : لمّا بلغ الحسن البصري خبر قتل الحسين ( عليه السلام ) بكى حتى اختلج صدغاه ، ثم قال : أذلَّ الله أمة قتلت ابن نبيها ، والله ليردَّنَّ رأس الحسين إلى جسده ، ثم لينتقمن له جدّه وأبوه من ابن مرجانة (3).
وروى شريك ، عن مغيرة قال : قالت مرجانة لابنها عبيدالله : يا خبيث ، قتلت ابن بنت رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) والله لا ترى الجنة أبداً (4).
وعن القاسم بن بخيت قال : لما أقبل وفد الكوفة برأس الحسين ( عليه السلام ) دخلوا به مسجد دمشق ، فقال لهم مروان بن الحكم : كيف صنعتم ؟ قالوا : ورد علينا منهم ثمانية عشر رجلا فأتينا والله على آخرهم ، وهذه الرؤوس والسبايا ، فوثب مروان وانصرف ، وأتاه أخوه يحيى بن الحكم فقال : ما صنعتم ؟ فقالوا له مثل ما قالوا لأخيه ، فقال لهم : حُجبتم عن محمد ( صلى الله عليه وآله ) يوم القيامة ، لن أجامعكم على أمر أبداً ، ثم قام فانصرف (5).
وعن إبراهيم النخعي قال : لو كنت فيمن قتل الحسين ، ثم غُفر لي ثم أُدخلت
1 ـ مسند أحمد : 2/93 و114 ، المعجم الكبير ، الطبراني : 3/127 ح 2884.
2 ـ الرد على المتعصب العنيد ، ابن الجوزي : 45.
3 ـ ينابيع المودة ، القندوزي : 3/48.
4 ـ تهذيب التهذيب ، ابن حجر : 2/308 ، تاريخ مدينة دمشق ، ابن عساكر : 37/451.
5 ـ البداية والنهاية ، ابن كثير : 8/213 ، تاريخ الطبري : 3/341.

(671)
الجنة استحييت أن أمرَّ على النبي ( صلى الله عليه وآله ) فينظر في وجهي (1).
وروي عن عمر بن عبدالعزيز أنه قال : لو كنت من قتلة الحسين ( عليه السلام ) وغُفر لي وأدخلني الجنة لما دخلتها حياءً من رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) (2). وفي رواية أخرى قال : لو كنت في قتلة الحسين ( عليه السلام ) ، وقيل لي إدخل الجنة لما فعلت ، حياءً أن تقع عليَّ عين محمد ( صلى الله عليه وآله ) (3).
وقيل لرجل شهد يوم الطف مع عمر بن سعد : ويحك! أقتلتم ذرية رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ؟! فقال : عضضت بالجندل ، إنك لو شهدت ما شهدنا لفعلت ما فعلنا ، ثارت علينا عصابة ، أيديها في مقابض سيوفها ، كالأسود الضارية ، تحطّم الفرسان يميناً وشمالا ، وتلقي أنفسها على الموت ، لا تقبل الأمان ، ولا ترغب في المال ، ولا يحول حائل بينها وبين الورود على حياض المنية ، أو الاستيلاء على الملك ، فلو كففنا عنها رويداً لأتت على نفوس العسكر بحذافيرها ، فما كنّا فاعلين لا أم لك! (4) وقال الربيع بن خثيم لما بلغه قتل الحسين ( عليه السلام ) : لقد قتلوا صبية لو جاء رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) من سفر لضمَّهم إليه (5).
وقال ابن سعد : كان أبو عثمان النهدي من ساكني الكوفة ، ولم يكن له بها دار لبني نهد ، فلمّا قُتل الحسين بن علي ( عليه السلام ) تحوَّل فنزل البصرة ، وقال : لا أسكن بلداً قُتل فيه ابن بنت رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، وكان قد أدرك النبيَّ ( صلى الله عليه وآله ) ولم يره(6).
1 ـ المعجم الكبير ، الطبراني : 3/112 ح 2829 ، مجمع الزوائد ، الهيثمي : 9/195 ، قال : رواه الطبراني ورجاله ثقات ، تهذيب الكمال ، المزي : 25/153 ، رقم : 5184 ، الإصابة ، ابن حجر : 2/81.
2 ـ وفيات الأعيان ، ابن خلكان : 6/353 ، نثرّ الدر ، الآبي : 5/209 ، العقد الفريد ، الأندلسي : 2/175.
3 ـ ربيع الأبرار ، الزمخشري : 3/344 ، نثر الدرّ ، الآبي : 2/117.
4 ـ شرح نهج البلاغة ، ابن أبي الحديد : 3/263.
5 ـ كتاب الرد على المتعصب العنيد ، ابن الجوزي : 45.
6 ـ الطبقات الكبرى ، ابن سعد : 7/98 ، المنتخب من ذيل المذيل ، الطبري : 121.

(672)
وذكر الحسين بن علي الكاتب أن عبيدالله بن سليمان تلاحى مع ابن الأشنب ، وتشاجر معه على أي شيء كان أشدَّ ما كان في الإسلام على المسلمين ؟ فقال عبيدالله بن سليمان ، هو قتل الحسين ( عليه السلام ) ، لأن المسلمين يئسوا بعد قتله من كل فرج يرتجونه ، وعدل ينتظرونه ، ولما سُئل الكاتب عن ذلك قال : إن أشدَّه على رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) فهو الأشدَّ على المسلمين (1).
ولله در السيد المرتضى عليه الرحمة إذ يقول :ألا إن يوم الطف أدمى محاجراًوان مصيبات الزمان كثيرةأرى طخية فينا فأين صباحهاوهل لي سلوان وآل محمّدوأودى قلوباً مالهن دواءورب مصاب ليس منه عزاءوداء على داء فأين شفاء ؟شريدهم ما حان منه ثواء (2)
1 ـ ثمار القلوب في المضاف والمنسوب ، الثعالبي : 688 ـ 690.
2 ـ الغدير ، الاميني : 4/292


lrjg hgYlhl hgpsdk ugdi hgsghl ,t]hpji td ;glhj hgwphfm ,ydvil



توقيع : بنت الصدر
[IMG]https://s*******-a-cdg.xx.fbcdn.net/hphotos-xpa1/v/t1.0-9/10257763_1403054306651158_385830557615175906_n.jpg ?oh=a01c3d1af4356ef62041dc6c00e65318&oe=54EC69BE[/IMG]
رد مع اقتباس
قديم 2014/10/29, 11:51 PM   #2
الملكه

معلومات إضافية
رقم العضوية : 3130
تاريخ التسجيل: 2014/06/04
الدولة: البصره
المشاركات: 15,447
الملكه غير متواجد حالياً
المستوى : الملكه is on a distinguished road




عرض البوم صور الملكه
افتراضي

احسنتم
بارك الله بكم
بأنتظار ابداعكم القادم


توقيع : الملكه
http://up.harajgulf.com/do.php?img=1047340

[SIGPIC][/SIGPIC]احيانا نبتسم ليس جنونا ولكن لان اطياف من نحبهم مرت بنا
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نبذة توضيحيه عن السيده نرجس أم المهدي عليهما السلام بنت الصدر الإمام الحجّة ابن الحسن صاحب العصر والزمان (عج) 2 2014/11/08 06:19 PM
ثأر الإمام المهدي للحسين عليهما السلام في الكتاب المقدس شجون الزهراء الإمام الحجّة ابن الحسن صاحب العصر والزمان (عج) 2 2014/11/01 06:04 PM
مواضيع حسينية 2 الجمال الرائع عاشوراء الحسين علية السلام 4 2014/10/23 12:48 PM
من هو الإمام الحسين بن علي ( عليه السَّلام ) ؟ بنت الصدر عاشوراء الحسين علية السلام 1 2014/09/07 05:32 PM
الحادي عشر من ذي القعدة ولادة قرة أعين المؤمنين وغيظ الملحدين الإمام الرضا (ع) الامير الياسري مناسبات العترة الطاهرة 2 2014/09/05 10:12 PM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018
جميع الحقوق محفوظة لـ منتديات شيعة الحسين العالمية اكبر تجمع اسلامي عربي
|

خدمة Rss ||  خدمة Rss2 || أرشيف المنتدى "خريطة المنتدى" || خريطة المنتدى للمواضيع || أقسام المنتدى || SiteMap Index


أقسام المنتدى

المنتــديات العامة @ السياسة @ المناسبات والترحيب بالأعضاء الجدد @ منتديات اهل البيت عليهم السلام @ سيرة أهـل البيت (عليهم السلام) @ الواحة الفاطمية @ الإمام الحجّة ابن الحسن صاحب العصر والزمان (عج) @ الادعية والاذكار والزيارات النيابية @ المـدن والأماكن المقدسة @ المـنتـديات الأدبيـة @ الكتاب الشيعي @ القصة القصيرة @ الشعر الفصيح والخواطر @ الشعر الشعبي @ شباب أهل البيت (ع) @ المنتـديات الاجتماعية @ بنات الزهراء @ الأمومة والطفل @ مطبخ الاكلات الشهية @ المنتـديات العلمية والتقنية @ العلوم @ الصحه وطب أهل البيت (ع) @ الكمبيوتر والانترنيت @ تطبيقات وألعاب الأندرويد واجهزة الجوال @ المنتـديات الصورية والصوتية @ الصوتيات والمرئيات والرواديد @ الصــور العامة @ الابتسامة والتفاؤل @ المنتــــديات الاداريـــة @ الاقتراحات والشكاوي @ المواضيع الإسلامية @ صور اهل البيت والعلماء ورموز الشيعة @ باسم الكربلائي @ مهدي العبودي @ جليل الكربلائي @ احمد الساعدي @ السيد محمد الصافي @ علي الدلفي @ الالعاب والمسابقات @ خيمة شيعة الحسين العالميه @ الصــور العام @ الاثـــاث والــديــكــورآت @ السياحة والسفر @ عالم السيارات @ أخبار الرياضة والرياضيين @ خاص بالأداريين والمشرفين @ منتدى العلاجات الروحانية @ الابداع والاحتراف هدفنا @ الاستايلات الشيعية @ مدونات اعضاء شيعة الحسين @ الحوار العقائدي @ منتدى تفسير الاحلام @ كاميرة الاعضاء @ اباذر الحلواجي @ البحرين @ القران الكريم @ عاشوراء الحسين علية السلام @ منتدى التفائل ولاستفتاح @ المنتديات الروحانية @ المواضيع العامة @ الرسول الاعظم محمد (ص) @ Biography forum Ahl al-Bayt, peace be upon them @ شهر رمضان المبارك @ القصائد الحسينية @ المرئيات والصوتيات - فضائح الوهابية والنواصب @ منتدى المستبصرون @ تطوير المواقع الحسينية @ القسم الخاص ببنات الزهراء @ مناسبات العترة الطاهرة @ المسابقة الرمضانية (الفاطمية) لسنة 1436 هجري @ فارسى/ persian/الفارسية @ تفسير الأحلام والعلاج القرآني @ كرسي الإعتراف @ نهج البلاغة @ المسابقة الرمضانية لسنة 1437 هجري @ قصص الأنبياء والمرسلين @ الإمام علي (ع) @ تصاميم الأعضاء الخاصة بأهل البيت (ع) @ المسابقة الرمضانية لعام 1439هجري @ الإعلانات المختلفة لأعضائنا وزوارنا @


شات قلبي | شات لقانا | ارشفة مواقع | الحماية للابد | الحماية من الفلود | الحماية من الهاكر | نسخة الشات الصوتي | الحماية للابد | صيف كام |