Untitled 2
العودة   منتديات شيعة الحسين العالمية اكبر تجمع اسلامي عربي > المنتــديات العامة > المواضيع الإسلامية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2019/06/24, 04:41 AM   #1
شجون الزهراء


معلومات إضافية
رقم العضوية : 1426
تاريخ التسجيل: 2013/04/24
المشاركات: 5,407
شجون الزهراء غير متواجد حالياً
المستوى : شجون الزهراء will become famous soon enough




عرض البوم صور شجون الزهراء
افتراضي استعدوا لسفر الآخرة

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله
السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركاته


الموت حق, بل هو من أهم الحقائق على الإطلاق. والعاقل هو مَن أعدّ واستعدّ لذلك قبل أن يقع الموت عليه. ويجب تذكير النفس وتذكير الآخرين بقربه...

* تهيئة الكفن قبل الموت

يستحب للمرء أنْ يهيّئ كفنه قبل مماته، وأن ينظر إليه كلّ وقت في حياته. وقد صنع ذلك جماعة من أهل الاعتبار, وهذا ما لا ينبغي أن يتركه ذوو المراقبات والسّلوك الربّاني. كما يستحب له تهيئة نفقات ما بعد الموت والأيام الثلاثة الأولى التي تليه. ولا يتوهّم أحد أنه إذا اشترى كفناً فإنه يقترب من الموت... فهل الموت ينتظر كفنك؟

* "عندي كفني"

روي عن مولانا الكاظم عليه السلام قبل وفاته: "إنّا أهل بيتٍ مُهورُ نسائنا وحجّ صرورتنا وأكفان موتانا من طاهر أموالنا، وعندي كفني" (1). وعن الإمام أبي عبد الله عليه السلام أنه قال: "من كان كفنه معه في بيته لم يكتب من الغافلين، وكان مأجوراً كلّما نظر إليه"(2). وقد ذكر العالم العامل والفقيه الكامل السيِّد ابن طاووس، في استحباب تهيئة الكفن الشيء الكثير، الذي يستحقّ الرجوع إليه وذلك في كتابه الموسوم بفلاح السّائل... وكان ممَّا ذكره "قده" قوله: "... وأنا أُخرج كفني، وأنظُرُهُ في كل وقت، أستَصْوبُ النظرَ إليه، وكأنَّني أشاهدُ عرضي على الله جلَّ جلاله، وأنا لابسُه وقائم بين يديه...".

* تجديد التوبة

يُستحب لكل واحدٍ منَّا أن يجدّد التوبة بينه وبين الله تبارك وتعالى. فابن آدم في حالة لا يدري معها إلى أين يكون مصيرُه، لذلك يستحب له أن يتدارك ما أسلف من ذنوب ومعاصٍ، بتوبة طاهرة زاكية قربةً للمولى عزَّ وجلَّ، وإنابة إليه. وليتذكر قول مولانا رسول الله صلى الله عليه وآله: "من تاب قبل أن يعاينَ، قَبِلَ الله توبته" (3) وقوله صلى الله عليه وآله أيضاً: "إنَّ الله يقبل توبةَ عبدِه ما لم يُغرغر..." (4) أي ما لم تصل النفس إلى حلقه أو حَنْجَرته.

* الصدقة
كما يُستحب لكل واحد منا أن يوصيَ بثُلُثِ ماله إن كان موسِراً، وأن يوصيَ بالخيرات للفقراء من أرحامه وغيرهم، فقد يكون في آخر أيام حياته، ومالُه الذي أنفق جُلَّ وقته في جمعه سيصادر منه كلُّه عمَّا قريب، وسيكون الحساب عليه... فالأسلم له أن يتبرَّع، في زمن صحته وعافيته، بعنوان صدقاتٍ وهباتٍ ومبراتٍ وخيراتٍ، للمستحقين والمحتاجين وأهلِ الفاقة والعوز. روي عن مولانا رسول الله صلى الله عليه وآله: "الصدقة تمنع ميتة السوء" (5). ورُوي عن الإمام الباقر عليه السلام أن الله تبارك وتعالى يقول: "ابن ادم، تطوّلت عليك بثلاثة: سترت عليك ما لو يعلم به أهلك ما واروك، وأوسعت عليك فاستقرضت منك فلم تقدِّم خيراً، وجعلت لك نظرة عند موتك في ثلثك فلم تقدم خيراً"(6).

* ذكر شهادة لا إله إلاَّ الله

ويستحب الإكثار من ذكر شهادة لا إله إلاَّ الله، فعن مولانا رسول الله صلى الله عليه وآله: "لقِّنوا موتاكم لا إله إلاَّ الله، فإنَّ من كان آخر كلامه لا إله إلاَّ الله، دخل الجنَّة" (7). وأفتى الفقهاءُ رضوان الله تعالى عليهم، بعدم حرمة كراهة الموت... نعم يُستحب عند ظهور أماراتِهِ، أن يحبَّ الإنسان لقاءَ الله الكريم. ويُكرهُ تمنّي الموت، ولو كان في شدَّةٍ وبليةٍ، بل ينبغي أن يقول: "اللهمَّ ما علمت الحياةَ خيراً لي فأحيني، وتوفَّني إذا علمت الوفاةَ خيراً لي" (8). ويكره طول الأمل وأن يحسب الموت بعيداً. ويُستحب للمحتضر أن يذكرَ الله ذكراً كثيراً، وروي عن مولانا رسول الله صلى الله عليه وآله: "كل أحدٍ يموتُ عطشانَ إلاَّ ذاكِرَ الله" (9) كما يُستحب قراءةُ سورةِ: ﴿قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ﴾، وقال مولانا زينُ العابدين عليه السلام، عندما حضره الموت: "اللهمَّ ارحمني فإنَّك كريم، اللهمَّ ارحمني فإنَّك رحيم"، فلم يزلْ يُردِّدها حتى تُوفيَ صلوات الله عليه (10).

* سورة "يس"

ولسورة "يس" المباركة أسرارٌ كثيرة، في الدُّنيا والآخرة. وأكثر الناس لا يعرفون من آثارها ومنافعها إلاَّ القَدْرَ اليسير. فقد جرت العادةُ على قراءتها للمحتضر والميت, ولكنَّ المسلَّم به، أنَّ أسرارها جليلة، وفوائدَها عميمة, حيث رُوي عن مولانا الصادق عليه السلام قوله: "من قرأ "يس" ومات في يومه، أدخله الله الجنَّة، وحضر غُسْلَه ثلاثون ألف ملَك، يستغفرون له ويُشيِّعونه إلى قبره بالاستغفار له، فإذا أُدخِل إلى اللحد، كانوا في جوف قبره يعبدون الله، وثواب عبادتِهم له، وفُسح له في قبره مَدَّ بصره، وأومن ضغطة القبر" (11). وقال النبي صلى الله عليه وآله: "يا علي اقرأ "يس" فإنَّ في قراءة "يس" عشرَ بركات: ما قرأها جائع إلاَّ أُشبع، ولا ظامىءٌ إلاَّ رُوي، ولا عارٍ إلاَّ كُسي، ولا عزبٌ إلاَّ تزوج، ولا خائفٌ إلاَّ أمن، ولا مريضٌ إلاَّ برىء، ولا محبوس إلاَّ أخرج، ولا مسافرٌ إلاَّ أُعينَ على سفره، ولا قرأها رجل ضلَّت له ضالة إلاَّ ردَّها الله عليه... ولا مدين إلاَّ أدَّى دينه، ولا قُرئت عند ميتٍ إلاَّ خُفِّف عنه تلك الساعة" (12).



-----------------------

(1) روضة الواعظين، الفتال النيسابوري، ص 221.

(2) وسائل الشيعة، الحر العاملي، ج 3، ص 50.

(3) الكافي، الكليني، ج 2، ص 440.

(4) بحار الأنوار، المجلسي، ج 6، ص 19.

(5) ثواب الأعمال، الشيخ الصدوق، ص 140.

(6) بحار الأنوار، م. س، ج 67، ص 19.

(7) وسائل الشيعة، م. س، ج 2، ص 456.

(8) الكافي، م. س، ج 2، ص 548.

(9) بحار الأنوار، م. س، ج 78، ص 240.

(10) الدعوات، الراوندي، ص 250.

(11) بحار الأنوار، م. س، ج 78، ص 239.

(12) الدعوات، م. س، ص 215.



hsju],h gstv hgNovm hgl]vf



توقيع : شجون الزهراء
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
لسفر, المدرب, استعدوا

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أستقبال شهر رمضان و الاعداد لسفر الاخرة شجون الزهراء شهر رمضان المبارك 1 2019/04/24 02:52 AM
تذكر الآخرة. شجون الزهراء المواضيع الإسلامية 1 2018/06/26 04:20 AM
استعدوا لمثل هذا اليوم شجون الزهراء المواضيع الإسلامية 3 2016/01/10 07:50 PM
لونه أصفر وينزل عسل صبر زينب الابتسامة والتفاؤل 6 2014/07/25 05:38 AM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020
جميع الحقوق محفوظة لـ منتديات شيعة الحسين العالمية اكبر تجمع اسلامي عربي
|

خدمة Rss ||  خدمة Rss2 || أرشيف المنتدى "خريطة المنتدى" || خريطة المنتدى للمواضيع || أقسام المنتدى || SiteMap Index


أقسام المنتدى

المنتــديات العامة @ السياسة @ المناسبات والترحيب بالأعضاء الجدد @ منتديات اهل البيت عليهم السلام @ سيرة أهـل البيت (عليهم السلام) @ الواحة الفاطمية @ الإمام الحجّة ابن الحسن صاحب العصر والزمان (عج) @ الادعية والاذكار والزيارات النيابية @ المـدن والأماكن المقدسة @ المـنتـديات الأدبيـة @ الكتاب الشيعي @ القصة القصيرة @ الشعر الفصيح والخواطر @ الشعر الشعبي @ شباب أهل البيت (ع) @ المنتـديات الاجتماعية @ بنات الزهراء @ الأمومة والطفل @ مطبخ الاكلات الشهية @ المنتـديات العلمية والتقنية @ العلوم @ الصحه وطب أهل البيت (ع) @ الكمبيوتر والانترنيت @ تطبيقات وألعاب الأندرويد واجهزة الجوال @ المنتـديات الصورية والصوتية @ الصوتيات والمرئيات والرواديد @ الصــور العامة @ الابتسامة والتفاؤل @ المنتــــديات الاداريـــة @ الاقتراحات والشكاوي @ المواضيع الإسلامية @ صور اهل البيت والعلماء ورموز الشيعة @ باسم الكربلائي @ مهدي العبودي @ جليل الكربلائي @ احمد الساعدي @ السيد محمد الصافي @ علي الدلفي @ الالعاب والمسابقات @ خيمة شيعة الحسين العالميه @ الصــور العام @ الاثـــاث والــديــكــورآت @ السياحة والسفر @ عالم السيارات @ أخبار الرياضة والرياضيين @ خاص بالأداريين والمشرفين @ منتدى العلاجات الروحانية @ الابداع والاحتراف هدفنا @ الاستايلات الشيعية @ مدونات اعضاء شيعة الحسين @ الحوار العقائدي @ منتدى تفسير الاحلام @ كاميرة الاعضاء @ اباذر الحلواجي @ البحرين @ القران الكريم @ عاشوراء الحسين علية السلام @ منتدى التفائل ولاستفتاح @ المنتديات الروحانية @ المواضيع العامة @ الرسول الاعظم محمد (ص) @ Biography forum Ahl al-Bayt, peace be upon them @ شهر رمضان المبارك @ القصائد الحسينية @ المرئيات والصوتيات - فضائح الوهابية والنواصب @ منتدى المستبصرون @ تطوير المواقع الحسينية @ القسم الخاص ببنات الزهراء @ مناسبات العترة الطاهرة @ المسابقة الرمضانية (الفاطمية) لسنة 1436 هجري @ فارسى/ persian/الفارسية @ تفسير الأحلام والعلاج القرآني @ كرسي الإعتراف @ نهج البلاغة @ المسابقة الرمضانية لسنة 1437 هجري @ قصص الأنبياء والمرسلين @ الإمام علي (ع) @ تصاميم الأعضاء الخاصة بأهل البيت (ع) @ المسابقة الرمضانية لعام 1439هجري @ الإعلانات المختلفة لأعضائنا وزوارنا @ منتدى إخواننا أهل السنة والجماعه @


تصليح طباخات | تصليح ثلاجات | تصليح طباخات | تصليح غسالات | تصليح نشافات | تصليح تلفونات | الموقع الاول | الطبيعة الخلابة لأعضائنا الكرام-من تصميمنا |